منتديات تحفة

للثقافة ونشد المهارة.
 
الرئيسيةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكايات أدبية(حكاية رقم4)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغيثوم
بطل جديد
بطل جديد


عدد الرسائل : 25
تاريخ التسجيل : 01/04/2008

مُساهمةموضوع: حكايات أدبية(حكاية رقم4)   الجمعة 11 أبريل 2008 - 23:55



بداح العنقري أو كما ينطقها البعض العنجري . . . تاجر من أهل الحضر , لديه دكان في سوق إحدى قرى نجد . . . وكان البدو ينزلون القرى ويكتالون بالدَّين ((السمن والسمين)) على حد قولهم , فيولوا صاحب الدكان حقه وهكذا . . . ونظراً لطبيعة تعامل بداح العنقري مع أهل البادية فقد كون علاقات جيدة مع البدو نظراً لما يتمتع به بداح من سمعة طيبة وتعامل نظيف . . . وفي إحدى السنوات نزلت قبيلة من قبائل البادية بالصيف بالقرب من قرية بداح , ونظراً لما يربط بداح بهذه القبيلة من علاقات فقد خرج لهم وسلم عليهم وأعطاهم ما يحتاجونه من مؤن . . . وصادف أن رأى فتاة جميلة في هذه القبيلة أعجبه جمالها , وكان والدها رجلاً كريماً يعرفه بداح من تعامله معه , فقرر بينه وبين نفسه خطبتها , ولما رحل البدو وعادوا إلى منازلهم في بداية الموسم ركب بداح وتبعهم ونزل ضيفاً على والدها الذي أحسن استقباله وقام بواجبه فالرجل شهم كريم وبداح يستحق حسن الاستقبال لما له من أفضال على تلك القبيلة
وبعد أن قام والد الفتاة بواجب الضيافة فاتحه بداح برغبته بالاقتران بابنته طمعاً بنسبه . . . فلم يكن للوالد بد من الموافقة على طلب بداح ولكنه اشترط موافقة الفتاة أولاً , لأن بداح سوف يأخذها للقرية إذا تزوجها , ومن هنا كان لا بد من أخذ رأيها . . . وكانت الفتاة بالجزء الثاني من بيت الشعر الذي يفصل المجلس عن المخدع وهو لا يعزل الصوت . . . وكان بداح يسمع حوارها مع والدها
قال لها الوالد : بداح يريد الزواج منك وسيأخذك لقريته فما رأيك ؟
أجابت الفتاة : الحضري لي خيال نظره . . . زين تصفيح لا يصلح لي ولا أصلح له . . . وهي تعني أن أهل الحضر ذوو هيئة وملابس نظيفة فقط , لذا فهم لا يصلحون لها
سمع بداح ما دار بين الوالد والفتاة , وسكت . . . ولما عاد الوالد حاول أن يعتذر لبداح بأية طريقة . . . وقبل بداح عذره وشكره وطل المبيت عندهم حتى الصباح ليعود ثانية من حيث أتى !!! وفعلاً بات عندهم تلك الليلة
وفي الصباح الباكر وقبل رحيل بداح حصل أن أغار قوم على أهل الفتاة وأخذوا حلالهم كله وابتعدوا به , فصاح الصياح بالمضارب وهرع القوم للحاق بإبلهم وتخليصها من أيادي الغزاة . . . هذا كله وبداح جالس يشرب القهوة ولا يحرك ساكناً . . . والفتاة تنظر إليه بازدراء . . . وهي تردد على مسامعه : الحضري خيال نظره . . . وهو لا يكترث لها . . . ولما جاء الضحى عادت فلول القوم منهزمة لم تستطيع تخليص حلالها من أيدي الغزاة . . . وفي هذه اللحظة تناول بداح سيفه ورمحه وركب فرسه وأغار بطلب الغزاة وحيداً . . . والفتاة تنظر إليه
ولما جاء العصر عاد بداح وقد هزم الغزاة وحيداً وأعاد الحلال كاملاً ومعه خيل الأعداء , وبعضهم مأسورين . . . فتعجبت القبيلة كلها من فروسيته وهو الضيف الذي لا يلزمه شرع البدو بمناصرة مضيفيه إلا من باب النخوة . . . شعرت الفتاة بالخجل لما قالته له فوقفت تزغرد له كأنها تعتذر وتقول قبلت الزواج بك ولما وقف بالقرب منها أنشد هذه الأبيات

الله لحـد يـا مـا غـزينـا وجينـا

ويامـا ركبنـا حاميـات المشاويـح

ويامـا علـى أكـوارهـم اعتلينــا

ويامـا ركبناهن عصيـرن مراويـح

ويامـا تعـاطـت بالهنـادي يدينـا

ويامـا تقاسمنـا حـلال المصاليـح

وراك تزهـد ياريـش العيـن فينـا

تقـول خيال الحضر زيـن تصفيـح

الطيـب مـا هـو بـس للظاعنينـا

مقسمـن بيـن الوجيـه المفـاليـح

البـدو واللـي بـالقـرى نازلينــا

كلـن عطـاه الله من هبَّـة الريـح

يـوم الفضـول بحلتـك شـارعينـا

بالشلف ينحونـك سـوات الزنانيـح

يوم انجمر رمحي خذيـت السنينـا

وادعيت عنك الخيل صـمّ مدابيـح

هيـا عطينـا الحـق هيـا عطينـا

وإن مـا عطيتينـاه والله لا صيـح

أصيح صيحـة مـن غدالـه جنينـا

وإلا خلوجن ضيعوهـا السراريـح

يا عود ريحانـن بعـرض البطينـا

ومنين ما هب الهوا فاح لـه ريـح

لا خـوخ لا رمـان ولا هو بتينـا

مشمـش البصـرة ولا بالتـفافيـح

وخـدن كما قرطاستـن في يمينـا

وعيـون نجـل للمشقـا ذوابيــح

صخـف بلطـف بـانهـزاع بلينـا

يا غصن موزن هزعه ناسم الريـح

ولما أكمل العنقري قصيدته وسمعت الفتاة كلامه كما سمعه أبناء قومها أهدت نفسها إليه زوجة . . . فرفضها كما رفضته هي من قبل وعاد من حيث جاء وتركها تعض أصابع الندم حيث لا يجدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
khadija
بطل جديد
بطل جديد


عدد الرسائل : 37
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكايات أدبية(حكاية رقم4)   السبت 19 أبريل 2008 - 14:46


مشكور أخي على المجهود الجبار. واصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكايات أدبية(حكاية رقم4)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تحفة :: منتدى الثقافة العامة :: قسم الأدب و الشعر-
انتقل الى: